منتدى خاص بمدرسة الشارقة واساتذة المدرسة وطلابها
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» تصميم مواقع انترنت
الأربعاء نوفمبر 30, 2011 1:39 am من طرف جانا

» تحميل هوتميل Hotmail Messenger
الخميس أغسطس 18, 2011 2:33 am من طرف جانا

» برنامج ياهو ماسنجر ظريف موت
الخميس أغسطس 18, 2011 2:22 am من طرف جانا

» برنامج سكاي بي المتميز
الثلاثاء أغسطس 09, 2011 7:24 am من طرف جانا

» برنامج حجب المواقع الأباحية مفيش منه
الأربعاء يوليو 06, 2011 2:18 am من طرف جانا

» برنامج حماية للكمبيوتر من الانترنت بديع
الأربعاء يوليو 06, 2011 2:11 am من طرف جانا

» برنامج ازالة البرامج بشكل نهائى من الجهاذ الشامل
الثلاثاء مايو 24, 2011 3:10 am من طرف جانا

» برنامج تحميل افلام من النت برنامج ميجا ابلود الروعه
الثلاثاء مايو 24, 2011 3:03 am من طرف جانا

» برنامج تسجيل الشاشه فيديو المتألق
الخميس أبريل 14, 2011 4:01 am من طرف جانا

» بنامج لتصوير سطح المكتب المذهل
الخميس أبريل 14, 2011 3:49 am من طرف جانا

» بنامج لتصوير سطح المكتب المذهل
الخميس أبريل 14, 2011 3:49 am من طرف جانا

» برنامج فلاش بلير الواضح
الإثنين أبريل 11, 2011 5:03 am من طرف جانا

» برنامج الياهو ماسنجر 11 الواضح
الإثنين أبريل 11, 2011 4:44 am من طرف جانا

» برنامج لعرض تويتر على سطح المكتب المتطور
الأحد أبريل 10, 2011 2:35 am من طرف جانا

» برنامج الدردشه بالصوت والصوره الهايل
الأحد أبريل 10, 2011 2:23 am من طرف جانا


شاطر | 
 

 موال بدوى حديث باسم الموبايل بقلم الزهراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزهراء



عدد المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

مُساهمةموضوع: موال بدوى حديث باسم الموبايل بقلم الزهراء   الخميس فبراير 11, 2010 3:52 pm

الجوال بقلم / حمودة العايدى


ارجو منكم رد مزلزل يليق بابناء البادية والتراث القديم



نناديك جوال، ولك أسماء عديدة كأسماء أعدائنا، بيبي وشاورن ، منك بشار وأصالة وشبشب وأرنوب والأنيق.
دخلت مدننا ومخيماتنا وأسواقنا وبيوتنا وغرف نومنا. تنام عند رؤوسنا ليلا، وتجلس علي مكاتبنا نهارا، نخاف عليك من الشمس وحرارتها ونقيك من الأمطار وغزارتها، نخشي عليك من الاندثار أو الانكسار، فنشتري لك بيوت من الفرو والجلد للحفاظ عليك (حفاظه). ونعلق بك الدناديش والسلاسل وحروف أسمائنا.
تأتينا من كل بقاع الأرض من أمريكا وكوريا وفيرلندا والصين، فتصلنا في وسط الحصار عبر الأنفاق، تذكرنا بقرارات مجلس الأمن عندما تطل علينا بنوع جديد، 6230 و 6100 و 1100 و 6220. N70 لك ألوان عديدة، وكفرات متنوعة، وأحجام متفرقة، فأصبحت في يد الشباب والفتيات في يد الرجال والنساء حتى العجائز. وما علينا سوي أن نتعلم في الجامعات، ونأخذ الدورات حتى نتمكن من تجميعك أو إصلاحك، إذا تعطلت بك شاشة أو سماعة أو بطارية كنت وما زلت الوسيلة لكل السياسيين والبائعين والعاشقين، الذين يتناقلون من خلالك المحادثات والصور ومقاطع الفيديو والمسجات. عبر ما استحدثوه فيك من خدمة قذرة باسم
( Bluetooth ) التي تنقل الأسرار، ومقاطع الدعارة، بين أوساط التائهين والمراهقين وطلاب المدارس.
فكم من الشباب والشابات دخلوا طريق الفساد وإليك السبب. وكم من خاطب ترك خطيبته، وكم من امرأة ابتعدت عن أولادها منك، وكم من مناضل قصفته الطائرات من ذبذباتك، دخلت عقولنا وبيوتنا بلا استئذان، دخلت بالآيات وأنت ليس لك مذهب أو ملة أو دين، تتحدث كل اللغات، بالنغمات والأغاني، فتشفط أموالنا عبر كرت أبو خمسين أو عشرين. بالاتصال والرسائل القصيرة والوسائط.
أنت الخطر الذي سيطر علي قلوبنا بموصفاتك ومميزاتك وتقنياتك، معك تهدر الأوقات، وتتحطم الأحلام، ويضيع المستقبل، بك كاميرا خبيثة لالتقاط الصور عبر ما يسمي(الزوم) للعاريات والبنات والراقصات وحتى طالبات الجامعات، وبعد ما تسببت كثيرا في شجار بين العائلات منع استخدامك في الصالات والزفات. فنري في كروت الدعوات (عفوا يمنع استخدام الجوال).
بك الراديو والتسجيل. بك الضبط (ولا انضباط)، بك التنبيه والترفيه(ولا ترفيه) بك التذكير والتغيير (ولا تغيير) بك الألعاب وضبط الوقت وإخفاءه، بك الأرشيف والوارد، بك النسخ والمسح، من خلالك تضبط النغمة والشاشة والحماية و(التاريخ) بك الحاسبة والمحول (والممون ) والتقويم والمصباح والعرض التوضيحي والاستيديو وويب والملفات... بك الشريحة ولكل إنسان رقم كرقم بطاقة(التموين) التي سنت لكل اللاجئين. تبدأ بـ 059 لفحص الرصيد
برنامجك فيه كل شيء، وكأنك مجلس تشريعي، حكومتك هدفها كل المشتركين، لك علم واحد، وزاراتك موحدة، وبرنامجك واحد، كل من يحاول اختراقه تلكد شريحته.
في كل منطقة لك وزارة، أبوابها ليست كأبواب ( السجون)، عند الوصول إليها تفتح لك الأبواب الزجاجية لوحدها، فهي تفهم أنك ستدخل، كلنا سواسيه أمام(القانون) عفوا أمام الباب. تدخل برقم وتذكرة لتذهب بنظام إلي المختص ، بلا محسوبية ولا وساطات، فأنت في عقر الدار. أمام موظفات جميلات لحل مشاكل السكان. فهناك لا تحل مشاكل البطالة وقطع الكهرباء والغاز والتعليم. إنهم يهتمون فقط بجهازك الخلوي جوال.
يبتكرون لك كل جديد من خدمات كخدمة (رنلي) التي تسمع بدل (طوط ،، طوط) بتمون علي الدمعة. (ولا تمون) قولوا له الحقيقة. ( ولا حقيقة ) وخدمة أجمع نقاطك، وعندما ينتهي كرتك هناك خدمة (سلف ودين) وخدمة الرسائل الصوتية، (وأعز اثنين) لتخزن رقم عزيز، وتبدله عندما تجد (الأعز).
لقد كسرت قلوب الكثيرين ممن لا يستطيعوا امتلاكك، فتمردوا علي أهلهم، فمن أجلك سرقوا. فابتكرت سياسة (الترعيش) للفقراء، (والفاتورة) للأغنياء. ووفرت للجميع خدمة الأخبار العاجلة، والنكت، والأمثال، ورسائل الغرام.
لك أمكنة متعددة، وفروع كثيرة، في أرقي المناطق، وفي كل مدينة لك محطة، وفي كل مخيم لك عنوان، وفي كل شرفة أصبح لك وكيل.
تستوطن فوق بيوتنا، وجامعاتنا، ومؤسساتنا، كي توصل إرسالك إلي كل (الشعب)، حتى يتمكنوا من التحدث وهم تحت (الفراش)، فنصبت شرائعك وأناتينك فوق المباني والأبراج الشاهقة، لتنقل لنا مرض السلطان، بعد أن نقلت لنا (الطرش) وعندما اعترضنا، استحدثت لنا (spekr) لنسمع بلا أذنين، ونري بلا عيون. فزاد بيننا الشبك والنميمة والفضائح.
أصابنا الهوس منك، نرسب في الامتحانات، وندهس بسياراتنا المارة، عندما نسمع رناتك، أو أغانيك.. أركب الحنتور، والعنب العنب، وبحبك ياحمار. هدرت طاقتنا. قللت إبداعاتنا، قلصت قدراتنا، واحتليت في عقولنا موطن التنمية والتفكير، وشغلت طلابنا وطالباتنا عن المذاكرة. فأصبحت تغني في كل مكان، تدخل كل الأماكن، حتى المساجد أوقات الصلاة، ترن بنغمة( مقاومة) أو نغمة( سلام)، فيخرجك من بيتك، ويغلقك، ويكمل الوقوف بين يدي الله. أنت من جعلته لا يقطع علاقته بالناس، ويتصل برب الناس....! الوقت كله لك، كم أنت حقيرا وكافرا، ولكن يصعب علي (المفتيين) إصدار فتوى فيك، لأنك تأتي بنغمات فتهز مشاعر الجميع، كل حسب ذوقه وإحساسه وهمسه. بك يتم التواصل في كافة مناحي الحياة، تستقبل التعازي والتهاني بعيد الحب، وعيد الشجرة، وعيد الأم، وأعياد الميلاد، وعيد الفطر. بك زيارة المنام والمدام والأرحام والأفلام، ولنا أن نحدد رجاج،أو صامت، أو عام.... فيك إشارة الدولار والأسعار، وصور الورود والأزهار، وعلامات التعجب والاستفهام، والأقواس والسلم، والنقاط، والفواصل، والأسهم. من خلالك يتصل بنا الجيش الإسرائيلي لنخلي بيوتنا، ليتم قصفها بالطائرات، نراك في كافة وسائل الإعلام، في التلفاز والدعايات، وتنتشر صورتك في كل الإعلانات، لم نراك في الأوقات العصيبة، شبكتك مشغولة، وعلينا الانتظار، ولا يمكن الوصول، أو جوال مرحبا. ولكننا نحبك، ولا نبغي فراقك، ونحب أن تبقي ممتلئ مشحون، من أي (عاصمة)، حتى تبقي في الجيب تغني لوحدك؟ بلا منافس، أو حسيب أو رقيب.... ونحن نتنقل عبر أزرارك الصغيرة إلي sms) )، والرسومات والإشارات عبر (* نجمة) داوود أو( # سلم) يدخلنا في نفق مظلم علي الحدود، فلك الحق أن تستخف بعقولنا، وإحساسنا، وأن تفرح بانتمائنا وإخلاصنا لك، بعد أن أصبحنا نعلقك في رقابنا، قريبا من القلب، وإذا كنت في جيوبنا، فإننا نمد أسلاك ، تمر فوق القلب، وتمتد إلي الأذنين، في سماعات راقية ، وكأننا علي متن دبابات، لنحرر الأقصى (الأسير). ولكننا للأسف نحن علي متن أغنية "بوس الواوه بح"
تحياتى ابو الزهراء
ملاحظة :::
هذا الموضوع من التراث البدوى الحديث ومن اغانى اليرغول الحديثة والمواويل الخاصة بالبادية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 18/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: موال بدوى حديث باسم الموبايل بقلم الزهراء   الأحد فبراير 14, 2010 8:47 am


الله يرحم الذين يقوم علي تسميتها ..

بارك الله فيك....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shrqa.yoo7.com
 
موال بدوى حديث باسم الموبايل بقلم الزهراء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدرسة الشارقة الثانوية :: المنتديات العامة :: المنتدي العــام-
انتقل الى: